ما هي دايزين؟

دایزین ھي تجمّع للطلبة المغاربة في ألمانیا بغرض تقدیم ید المساعدة للطلبة المغاربة الجدد و الطلبة المغاربة بصفة عامة في كل ما یتعلق بالدراسة و الحیاة الطلّابیة. الهدف من وراء دایزین ھو أن یتمكن الطالب المغربي من اكمال دراسته في فترة زمنیة معقولة من دون اي تاخیر و الراجع بالاساس الى غیاب التوجیه والتمویل. كما توفر دایزن منصة لتبادل الخبرات اذ تساھم في حل العدید من المشاكل و تسعى الى خلق جسر لتبادل المعلومات والخبرات مع الطلاب بالمانیا و داخل المغرب.

تكثر العوامل التي تسلب رمضان في ألمانيا ذلك الطعم الذي عليه ترعرعنا، ليُختزل رمضان في كونه إمساك عن الطعام والشراب لا غير، حتى أن أقل شيء فيه وهو فرحة الإفطار تكاد لا تكون، كيف لا والكثير من الطلبة في ألمانيا يمسك تمرته بيمينه وحيداً يتحرى وقت آذان المغرب فلا يكاد يبتلعها حتى تقتل الوحدة فيه شهية مواصلة الطعام.

ومن باب مالا يدرك كله لا يترك جله، تقترح “دايزين” كعادتها مبادرةً لتخفيف وطئ الوحدة في هذا الشهر الذي يجمع ولا يفرق، مبادرة: “إفطار يجمعنا!” وتتمثل المبادرة في التنسيق بين أكبر عدد من الطلبة والطالبات سكان المدينة الواحدة ليجتمعوا على مائدة إفطار كل يشارك فيها بما يستطيع.

وتقوم دايزين في هذا الإطار بجمع بيانات الطلبة والطالبات الذين يودون المشاركة ليتم إرسالها لمتطوع أو متطوعة للتنظيم ليقوم هو أو هي بالتنسيق والسهر على السير السليم للإفطار. والتصور الأولي للمبادرة هو على الشكل التالي:

  • يسجل الطلبة أو الخرجين أنفسهم في المسودة المخصصة للمبادرة
  • بعد التنسيق يجتمع الطلبة في مكان هم يحددونه مثلاً: قاعة في الحي الجامعي أو في منزل أحدهم
  • يُحضر كل طالب ما استطاع من مأكولات أو مشروبات، أو الطبخ بطريقة جماعية

و البقية لكم…

للمشاركة في مبادرة “إفطار يجمعنا!” المرجو ملأ الإستمارة التالية مع تحديد إن كنت تود تنظيمها في مدينتك أم الإكتفاء بالمشاركة فقط.

الإسم:
البريد الإلكتروني (مطلوب):
رقم الهاتف (مطلوب):
مدينة الإقامة (مطلوب):
هل أنت مستعد(ة) لتكون من المنظمين؟:  نعم لا

قبل بداية كل فصل دراسي تبدأ عملية قدوم الطلبة الجدد من المغرب إلى ألمانيا قصد الدراسة. وكما هو معلوم، فإن الطلبة يلزمهم في المرحلة الأولى التنقل بين عدد من المدن الألمانية لإجتياز إختبارات الولوج للمدارس التحضيرية.

لتسهيل هذه العملية و لمساعدة الطلبة على إجتياز الإختبارات في أحسن الظروف، تحاول دايزين جاهدة في إطار مبادرة “ضيف الله”، توفير المبيت المؤقت للطلبة الجدد في مدن مختلفة.

وبهذا فالمرجو من الطلبة و الخريجين المقيمين بألمانيا والذين لهم استعداد لتقديم يد المساعدة واستقبال الطلبة لمدة معينة ملأ الإستمارة التالية. و الله لا يضيع أجر المحسنين.

الإسم:
البريد الإلكتروني (مطلوب):
رقم الهاتف (مطلوب):
مدينة الإقامة:
عدد الطلبة الذين تود استقبالهم:
مدة الإستقبال:  يوم واحد يومين 3 أيام

غريب هو امر بعض الهائمين في بقاع الارض. يهاجرون بلدانهم باحثين عن مصدر رزق جديد، عن فرصة جديدة تنقلهم نقلة جذرية من حياة البؤس؛ كما يسمونها؛ الى حياة النعيم كما تخيلوها او رؤوا بعض العائدين الى ارض الوطن ظاهريا ينعمون بها. دون ان يطرحوا السؤال او بالاحرى اسئلة شتى مثل: من اين لك هذا؟ كيف حققت حلمك؟ هل فعلا حققت حلم الهجرة؟

حلم التائهين، الهائمين، المهاجرين بغير هدف، بغير خارطة طريق يضيع على قارعة الطريق بين الحانات و الأ زقة و في أقسام الشرطة. للأسف وكأن عقولهم البشرية قد توقفت عن العمل.

فتحل عشوائية التصرف محل عقلانيته لتكون النتيجة احداث مخزية مثل احداث كولن .تصرفات تذكرنا بما قرأناه عن الفايكينغ يقطعون البحار ليحطوا على الشواطئ فيعيثوا فيها فسادا.

الفرق للأسف هو أن ذلك الشعب لم تكن له عقيدة ولم يكن له مشروع حضارة على عكس المساهمين في أحداث كولن الذين ينتمي عدد كبير منهم لدول حملت مشعل الحضارة مئات السنين، بل كان من فلذات أكبادها من أنار درب بلدان الآبندلاند. و منهم اليوم ايضا فاعلين مجتهدين في ميادين شتى. لكن وللأسف هناك الطالح و الصالح. فبينما يعمل الصالح بجد في صمت، يعيث الطالح فسادا في الأرض ليوصم ليس فقط نفسه بعار الفساد وإنما شعبا وحضارة بكاملهما.

السؤال المطروح الآن هو: هل نتخذ موقفا ضد هؤلاء الأشخاص و إن أتهمنا بعدم الوطنية أو التكبر و عدم الاهتمام بالوافدين من أرض الوطن أو أن نقف لندافع عنهم و نبرر سلوكهم العشوائي ثم نبحث عن مكامن الخلل سواء في أرض الوطن أو في الأشخاص ذاتهم لأنهم و بخلاصة عصارة شريحة من شرائح الوطن؟

بقلم تورية غزوان

يشرّف تجمع الطلبة والخريجين المغاربة بألمانيا “دايزين” و بتعاون مع المركز الأوروبي للغات بمدينة مكناس دعوتكم لحضور محاضرة توضيحية عن النظام الدراسي والحياة الطلابية بألمانيا وذلك يوم الجمعة 9 أكتوبر بالقصر البلدي (حمرية) بمكناس إبتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال.

و تهدف هذه المحاضرات إلى التعريف بالدراسة بألمانيا و إرشاد الطلبة المهتمين حول النظام الدراسي و الحياة الطلابية عموما. وسيتم خلال هذه المحاضرة التطرق للمواضيع التالية:

  • شروط ولوج الجامعات والمعاهد العليا الألمانية
  • النظام الجامعي بألمانيا
  • الحياة الطلابية بألمانيا
  • فقرة للاجابة عن أسئلة الحضور

يتعذر على كثير من الطلبة والخريجين المغاربة في ألمانيا وجود مستحق لزكاة الفطر في هذا البلد، وكما هو معلوم لدى الجميع فهناك من الطلبة في ألمانيا من هو مستحق لها فعلاً، وخاصة ممن يعيشون ضائقة مادية خانقة في شتى مدن ألمانيا. وفي هذا الصدد ولسد هذا الفراغ وإحياءاً لروح التضامن بين المغاربة في ألمانيا تقوم “دايزين” وفي بادرة فريدة من نوعها بمبادرةٍ تلاقي فيها بين من يُريد إخراج زكاة الفطر وبين من هم مستحقين لها. والعملية تتم كالتالي:

  1. يتم ملئ الإستمارة المخصصة لهذا الغرض من كلا الطرفين أي مخرج الزكاة والمُستحق لها.
  2. يقوم فريق الأعمال الإجتماعية في دايزين بربط الإتصال بين الطرفين معاً (سيتم مراعاة المدن بحيث تكون الأولوية للأقرب).

ووجب التنبيه أن “دايزين” تلعب في هذه العملية دور الوسيط فقط.

وزكاة الفطر واجبة على كل مسلم تلزمه مؤنة نفسه إذا فضل عنده عن قوته وقوت عياله يوم العيد وليلته صاع، فُرضت طُعمةً للمساكين وتطهيراً للصائمين ؛ فعن ابن عباس رضي الله عنه :” فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طُهرةً للصائم من اللَّغو والرفث وطُعمةً للمساكين ، من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ، ومن أدّاها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات”. والأفضل إخراجها في مكان الإقامة إذا توفر مستحقوها.

المرجو ملأ الإستمارة بعناية و خصوصا تحديد ما إن كنت تود إخراج الزكاة أو تلقيها بحكم حاجتك لها.

الإسم (مطلوب):
رقم الهاتف (مطلوب):
البريد الإلكتروني (مطلوب):
مدينة الإقامة (مطلوب):
المرجو تحديد إن كنت تود إخراج الزكاة أو تلقيها:  إخراج الزكاة تلقي الزكاة

بعد أن حرمنتنا الغربة فرحة الجلوس بين الأحباب على مائدة الحب والود، على مائدة الإيمان والرحمة على مائدة الإفطار، تدعوا “دايزين” الطلبة والخريجين المغاربة بألمانيا إلى إفطار جماعي يجمعك بعائلتك الأخرى، يجمعك بأخ وأخت لم تلدهما لك أمك، لتستعيد شيئا من الدفئ المفقود، وذلك يوم الجمعة 10 يوليوز بجامعة دورتموند إبتداءً من الساعة 20:00.

وسيسبق الإفطار دردشة مفتوحة للتعارف وتبادل أطراف الحديث.
ونفتح كذلك باب المساهمات لمن أراد أن يساهم ماديا في إعداد هذا الإفطار، وكذا الباب أيضاً مفتوح أمام “الحادگات” بماجادت أيديهن من بغرير ومسمن وداكشي… ولمن يود المساهمة المرجو مراسلتنا على الإيميل التالي: info@dayzine.de

ونطلب ممن يملكون سيارات إحضارها ليكتمل الأجر بإيصال الطلبة الذين قد يتعذر عليهم الوصول لمساكنهم بسبب تأخر الوقت، ومن جانبنا في دايزين سنحاول توفير المبيت ليلتها لمن أراد.
وتقبل الله منا ومنكم صالح العمل.

ولأسباب تنظيمية وحتى يتسنى لنا معرفة العدد التقديري للراغبين في الحضور لنوفر الأكل الكافي نطلب منكم، مشكورين، التفضل بالتسجيل:

الإسم:
البريد الإلكتروني (مطلوب):
مدينة الإقامة:

يشرّف تجمع الطلبة والخريجين المغاربة بألمانيا “دايزين” دعوتكم لحضور محاضرة توضيحية عن النظام الدراسي والحياة الطلابية بألمانيا وذلك يومي الجمعة 19 يونيو بمعهد جوته بالرباط و السبت 20 يونيو بمعهد جوته بالدار البيضاء.

الرباط: من الساعة 10.30 إلى 12.00 ثم من الساعة 15.00 إلى 18.30
الدار البيضاء: من الساعة 10.30 إلى 12.00 ثم من الساعة 15.30 إلى 18.00

و تأتي هذه المحاضرة في إطار الشراكة المنعقدة بين “دايزين” من جهة و بين معهد جوته بالمغرب من جهة أخرى والتي سيتم من خلالها السهر على إلقاء محاضرات توضيحية عن الدراسة و الحياة الطلابية بألمانيا بشكل موسمي.

و سيتم خلال هذه المحاضرات إمداد الطلبة بالمعلومات المتعلقة بالمواضيع التالية:

  • شروط ولوج الجامعات والمعاهد العليا الألمانية
  • النظام الجامعي بألمانيا
  • الحياة الطلابية بألمانيا
  • فقرة للاجابة عن أسئلة الحضور

تنظم سفارة المملكة المغربية ببرلين، بالإشتراك مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج و شؤون الهجرة، “أسبوع المغرب بألمانيا”، بكل من مدن برنلين فرانكفورت و دوسلدورف، وذلك خلال الفترة من 20 إلى 26 أبريل 2015.

وتستهدف هذه التظاهرة التعريف بالثقافة المغربية وتعزيز روابط التواصل مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بألمانيا، وترسيخ الهوية المغربية ومشاعر الإنتماء لأرض الوطن، والتعريف بالحضارة المغربية في الأوساط الألمانية المهتمة.

ويتضمن برنامج عمل هذه التظاهرة العديد من الأنشطة الثقافية والفنية والإقتصادية ومنها تقديم محاضرات من طرف محاضرين مغاربة وألمان حول الثقافة المغربية والعلاقات المغربية الألمانية، تقديم عروض مسرحية وموسيقية، ومعرض للكتب حول المغرب، وكذا معرض اقتصادي كبير بفرانكفورت لمختلف المنتجات المغربية ومنها منتجات الصناعة التقليدية.

كما سيتم في إطار هذه التظاهرة عقد لقاء تواصلي مع الكفاء ات والفعاليات المغربية في مختلف التخصصات للتباحث معهم حول مختلف القضايا والمشاكل المتعلقة بهم، بمدينة دوسلدورف، يوم الخميس 23 أبريل على الساعة العاشرة صباحا.

مواعيد أخرى

عرض شريط سينمائي بعنوان “زهرة اغمات”
الثلاثاء 21 أبريل / الساعة السادسة مساء
SAVOY
Graf-Adolf Str. 47
Düsseldorf

عرض مسرحي بعنوان “شكون المسؤول”
الخميس 23 أبريل / الساعة السادسة مساء
Kunstpalast
Robert-Schumannsaal
Ehrenhof 4 – 5
Düsseldorf

لقد أحاط الأستاذ شلادي في محاضرةٍ جَمع فيها كل مايتوجب على الطالب الأجنبي معرفته عن أساسيات قوانين الهجرة والتي تبدأ، فعلاً، قبل الوصول إلى ألمانيا لتتواصل بعد الإستقرار فيها ثم بدأ الدراسة.

أساسيات قوانين الهجرة للطلبة الأجانب

فأشار الأستاذ مشكوراً على أن كل من كانت لديه الرغبة في الدراسة بألمانيا و استوفى الشروط التي تضعها القنصليات الألمانية في الخارج للحصول على تأشيرة الدراسة، فالقانون الألماني يحفظ له حق الحصول على تأشيرة الدخول، ضارباً المثل بطالب من تونس تم رفض طلبه تأشيرة الدراسة بألمانيا رغم إستفائه للشروط جميعها، ليقوم هذا الطالب برفع دعوى قضائية أمام المحكمة الدستورية في ألمانيا، وهذه الأخيرة أصدرت حكماً نافذاً يعطي الحق لكل من استوفى الشروط المطلوبة للحصول على تأشيرة الدراسة. ثم أوضح الأستاذ المحاضر على أن كل من رُفض طلبه، فالقانون يحفظ له الحق في رفع دعوى قضائية مستنداً على الواقعة المذكورة أعلاه.

علاقة الطالب بمصلحة الأجانب

وعرّج الأستاذ شلادي على نقطة من الأهمية مما كان ألى وهي علاقة الطالب بمصلحة الأجانب، وإنتقد الخوف المفرط الذي ينتاب الطالب إذا ما كان على موعد مع هذه المصلحة، حيث أن منهم من يدخل في حالة نفسية صعبة ويبيت ليال بيضاء من شدة الخوف والضغط الذي ينتابانه، وأكد على أن مكاتب الأجانب إنما هي إدارة تقوم بعملها وفق القوانين المنصوص عليها، ولا يمكن أن تنتظر من الموظفين العاملين بها أن يحشروا الجانب الإنساني في ملف دون آخر ولا سيما لكثرة الملفات التي يتابعها الموظفون والتي لاشك بينها حالات إنسانية لا يمكن أبداً مقارنتها بحالة الطالب، وحذر المحاضر من مغبة تجاهل المواعيد مع مكتب الأجانب فتفادي الحضور إنما يزيد ملفك تعقيداً ويعطي الموظفين سبباً قويا للتعامل بحزم مع ملفك، ففي إشارة منه أوضح السيد شلادي على أن معرفة المشكل مبكراً يكسبك وقتاً للقيام بردة الفعل المناسبة، والهروب إنما هو في صالح الإدارة ويعطي قراراتها سنداً قانونياً، معززاً ماقاله بمثل الطالب الذي يعاني من بعض المشاكل مع مصلحة الأجانب، ليقرر بعد ذالك تغيير المدينة لتفادي مقابلة مصلحة الأجانب، ويتعذر على الكثيرين العثور على مسكن حتى يتسنى له التسجيل (إنميلدونع) في المدينة الجديدة، ويحصل بعلمه أو بدونه إيقاف تسجيله بالمدينة الأولى (إبميلدونع)، وقد يدوم الحال هذا مدة طويلة مما يزيد الطين بلة ويعقد حالته القانونية.

وزاد على هذا كله أن أي تعامل فيه تهكم أو سب أو قذف أو تمييز من طرف موظفي مصلحة الأجانب يخول لك رفع دعوى قضائية على الموظف المعني وأن القانون الألماني لا يرحم الموظفين الذين يخرقون القانون. ثم أشار إلى نقطة يتجاهلها الكثير من الطلبة ألا وهي التعامل بحساسية مع قرارات المصالح وإعتبارها تمييزية مما يفقد الكثيرين أعصابهم ليسترسل في السب والشتم، الشيء الذي يوقعه في مشاكل لا أول لها ولا آخر، وأوضح مشكوراً أنه إذا حصل أي مشكل فلكل واحد حق إتباع السلم الإداري والمطالبة بمقابلة رئيس المصلحة فإن لم يتم حل مشكلتك فلا يصح التردد في إستشارة محام متخصص.

تكاليف المحامي

ورغم مستحقات المحامي التي تصل إلى حد أدناه 100€ لجلسة إستشارة، و حد أعلاه مايقارب 2000€، في حالة ماإذا وصلت القضية إلى المحكمة، فهي زهيدة مقارنة مع إحتمال الترحيل من ألمانيا ليضيع جهد سنين هباء. ووجه المحامي على أن خلو ملفك من السوابق عدلية نقطة إجابية، وأن السوابق العدلية “الوسخ” مبرر لرفض تمديد تأشيرتك بل والترحيل أيضاً لاسيما إذا كانت الأحكام متضمنة للعقوبة الحبسية. وعرض الأستاذ الشلادي بعض نصوص القانون الألماني المنظم للهجرة وأوضح أن القانون يعطي موظفي مكتب الأجانب فسحة في إتخاذ القرارات التي يرونها مناسبة حتى وإن إستُكملت الشروط المطلوبة. تم زاد على هذا كله أن للإدارة حق طلب تقرير مفصل عن مسيرتك الدراسية من الجامعة والتي على ضوئها يتم التقرير في “مصيرك”، ولتفادي التقارير السلبية التي تصدرها الجامعات وجب على الطالب المبادرة بشرح وضعيته للجامعة حتى يتم أخدها بعين الإعتبار حال إصدار التقرير.

وكانت فقرة الأسئلة متنوعة وتَنمّ عن تنوع وتعددالمشاكل والأمور المبهمة المتعلقة بماله من حقوق وماعليه من واجبات. وإنما هذا كان مجرد غيض من فيض مما جاء على لسان الأستاذ الفاضل مالك شلادي خلال هذه المحاضرة القيمة.

يسر “دايزين” تجمع الطلبة والخرجين المغاربة بألمانيا و بالتعاون مع المركز المتخصص في تعليم اللغة الألمانية: “Goethe Zentrum” والمركز العالمي للغات “Universal Sup” دعوتكم لحضور ندوة توضيحية حول الدراسة والحياة الدراسية بألمانيا وذلك يوم الخميس 25 شتنبر 2014 بقاعة الندوات بالمدرسة العليا للتواصل و إدارة الأعمال، شارع ابن خلدون (أمام كلية الآداب) بني ملال إبتداءً من الساعة 18:30.

وسيتم خلال هذه المحاضرة التطرق للمواضيع التالية:

  • شروط ولوج الجامعات والمعاهد العليا الألمانية
  • ولوج الماستر والدكتوراه يطلعو قبل الحياة في ألمانيا
  • شروط الحصول على التأشيرة
  • النظام الجامعي بألمانيا
  • الحياة الطلابية بألمانيا
  • قصص من واقع الطلبة بألمانيا
  • فقرة للاجابة عن أسئلة الحضور

الدعوة مفتوحة للجميع.